منتدي حلم القمر :: Moon Dream

اهلا ومرحبا بك فى منتدى حلم القمر اذا كانت هذه زيارتك الاولى فيرجى التكرم بالتسجيل التسجيل سيمنحك صلاحيات اكتر فى المنتدى لو عايز تشارك مع اعضاء المنتدى يلا بسرعه مستنى ايه سجل معانا اما لو كنت عضو فى اسرتنا فتفضل بتسجيل الدخول

منتدي حلم القمر :: Moon Dream

هنا.......نلتقي لنرتقي معا
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 المحاضره الاولى{اختلاف الطباع وأساليب التعامل}

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
M-Dream
الاداره
الاداره
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 475
نقاط نشاط العضو : 1367
مستوى تقييم العضو : 0
تاريخ التسجيل : 04/08/2010
العمر : 28
الموقع : http://m-dream.yoo7.com

مُساهمةموضوع: المحاضره الاولى{اختلاف الطباع وأساليب التعامل}   الثلاثاء مارس 08, 2011 1:15 pm

الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين, نبينا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين...

أما بعد:




اخواني ,, اخواتي,,احبابي في الله


اليوم اول أيام هذه الدورة فأتمنى لكم التوفيق


تنوية:يجب عليك تطبيق ماسيذكر في المحاضرات والا لن تستفيد ,,


عناصر المحاضره:


اختلاف الطباع وأساليب التعامل .


التعامل مع الإنسان .


الطُعم المناسب هو الذي يصطاد السمك.




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




أولاً:اختلاف الطباع وأساليب التعامل:


الناس منذ خلقهم الله وهم مختلفوا الطبائع
والرغبات والميول. روى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه وعن النبي صلى الله
عليه وسلم قال:"الناس معادن كمعادن الفضة والذهب, خيارهم في الجاهلية
خيارهم في الإسلام إذا فقهوا, والأرواح جنودٌ مجندةٌ, فما تعارف منها ائتلف
وما تناكر منها اختلف"


وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:"إن
الله خلق آدم من قبضة قبضها من جميع الأرض, فجاء بنو آدم على قدر الأرض,
فجاء منهم الأحمر والأبيض والأسود وبين ذلك, والسهل والحزن والخبيث والطيب"




وتمثل بعض الشعراء بهذا المعنى, فقال:


الناس كالأرض ومنها هُُمُ *** فمن خَشنِ الطبع ومن ليِّنِ


فجنـدلٌ تدمـى بـه أرجـلٌ *** وإثـمدٌ يـُوضـع في الأعـينِ




ويُعلم بداهةً أن معاملة هذه الاختلافات معاملةً واحدةً لا يستقيم. فما
يلائم هذا لا يناسب ذاك، وما يحسُنُ مع هذا لا يجمل مع غيره. لذا
قيلSadخاطبوا الناس على قدر عقولهم ).


فكان شأنه صلى الله عليه وسلم في تربية أصحابه وتعليمهم أن يراعي أحوال من
يتعامل معهم وينزل الناس منازلهم.ففي فتح مكة أمر الرسول صلى الله عليه
وسلم المنادي أن يعلن في الناس أن من دخل المسجد الحرام فهو آمن, ومن دخل
بيته فهو آمن, ومن دخل دار أبي سفيان فهو آمن..., ألا ترى أن دار أبي سفيان
لم يكن لها ما يميزها عن دُور أهل مكة, وأن دخول هذه الدار أو غيرها سيّان
؟.


ومنها توزيعه صلى الله عليه وسلم بعض أموال الغنائم والفيء على أناسٍ دون
أناس.وكذلك تقسيمه الأعمال والمهام على أصحابه كُلٌّ بحسبه، فما أوكل إلى
حسان غير ما أوكل إلى معاذ ويصح ذلك مع أبي بكر وعمر و صهيب وخالد وبقية
الصحابة رضي الله تعالى عنهم أجمعين.


إنها المعرفة بنفسيات الناس وما يطيقون وما يحبون ,ومعرفة الدخول إلى قلوبهم .




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




ثانياً:التعامل مع الإنسان:




الإنسان كما هو معلومٌ مكونٌ من عدة قضايا
,فهو ليس آلةً من الآلات, وإنما هو إنسانٌ بروحه وجسمه وعقله ومشاعره وهو
محتاجٌ لتغذية هذه الأمور كلها .وبعض الناس يخطئون عندما يتعاملون مع
الإنسان في الجانب الدعوي مثلاً: إذ يتعاملون مع الفكر فقط أو الفعل فقط
دون أن يهتموا بمشاعر الإنسان الذي يتعاملون معه. كأصحاب المصانع الذين
يتعاملون مع الجسم: كم ينتج ؟ كم ساعة يعمل ؟, ويهملون جانب الفكر وجانب
العقل وجانب المشاعر,


كثيرٌ من الناس يهملون جوانب وقضايا من قضايا التعامل مع الإنسان, ولكن
لابد من التركيز عليها كاملةً حتى يكون التعامل مع الإنسان شاملاً ومؤثراً.
هذا التعامل الذي أكتب عنه يختلف الأثر الناتج عنه بحسب محتوى الكلام, أو
طريقة الكلام, أو السلوك المصاحب للكلام, فقد يقول إنسانٌ كلاماً معيناً


تحس منه أن هذا الإنسان يقوله من قلبه, وآخر يقول الكلام نفسه غير أنك تحس
أنه يقوله من فمه . شخصٌ يقول: جزاك الله خيراً. وثانٍ يقول: الله يجزيك
الخير ,,وثالثٌ يقول: جزاك الهه خيراً ,,


فستشعر أن الثاني والثالث يقولان الكلمة من قلبيهما, وهذا يحتاج إلى تدريبٍ و إلى ممارسةٍ, فإنسان يكلمك وهو ينظر إليك فـهو


يحترمك ويقدرك, فهذا يختلف عن إنسانٍ يكلمك وهو ينظر إلى ورقة أمامه أو إلى
مكان آخر, حتى إذا سكت عن الحوار قال لك:تفضل أكمل وهو ينظر إلى الأرض
مثلاً. إن هذا غير مهتمٍ بك.


وتلك أمثلةٌ متعلقةٌ بالسلوك المصاحب للكلام ,


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




ثالثآ: الطُعم المناسب هو الذي يصطاد السمك:


يقول المؤلف دايل كارنيجي:"من هواياتي أن
اصطاد السمك, وبمقدوري أن أجعل الطُعم الذي أثبته في السنارة أفخر أنواع
الأطعمة, لكني أفضل استعمالي طعوم الديدان على الدوام, ذلك أنني لا أخضع في
انتقاء الطعوم إلى رغبتي الخاصة, فالسمك هو الذي سيلتهم الطُعم... وهو
يفضل الديدان فإذا أردت اصطياده قدَّمت له مايرغب فيه .


والآن . لماذا لا نجرب الطُعُومَ مع الناس ؟


والواقع أن "الطُعم" هذا مهمٌ للغاية... ذلك أن علاقتك مع الآخرين تُهمهم
أيضا بقدر ما تهمك أنت, فحين تتحدث إليهم حاول أن تنظر بعيونهم, وتعبر عما
في نفسك من زاويتهم وبمعنى آخر أبدِ لهم .




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




هذه محاضرت اليوم,


ومثل ما ذكرت لابد من التطبيق


اتمنى لكم التوفيق. اخي الكريم,,اختي الكريمه,اذا لم تتضح لديكم بعض النقاط اتمنى اخباري لتوضيح اكثر’







<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://m-dream.yoo7.com
 
المحاضره الاولى{اختلاف الطباع وأساليب التعامل}
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي حلم القمر :: Moon Dream :: منتديات التنمية البشرية :: منتدي الادارة والقيادة-
انتقل الى: