منتدي حلم القمر :: Moon Dream

اهلا ومرحبا بك فى منتدى حلم القمر اذا كانت هذه زيارتك الاولى فيرجى التكرم بالتسجيل التسجيل سيمنحك صلاحيات اكتر فى المنتدى لو عايز تشارك مع اعضاء المنتدى يلا بسرعه مستنى ايه سجل معانا اما لو كنت عضو فى اسرتنا فتفضل بتسجيل الدخول

منتدي حلم القمر :: Moon Dream

هنا.......نلتقي لنرتقي معا
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 تنحِّى ناصر رفضته الجماهير.. ومبارك تنحى بناء على طلب الجماهير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
M-Dream
الاداره
الاداره
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 475
نقاط نشاط العضو : 1367
مستوى تقييم العضو : 0
تاريخ التسجيل : 04/08/2010
العمر : 27
الموقع : http://m-dream.yoo7.com

مُساهمةموضوع: تنحِّى ناصر رفضته الجماهير.. ومبارك تنحى بناء على طلب الجماهير   الخميس فبراير 24, 2011 4:36 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
فرحة عارمة بعد تنحى مبارك


◄◄ خرجت ملايين تطالب عبدالناصر بالبقاء.. وخرجت ملايين تحتفل بخروج مبارك

◄◄ اختفى زكريا محيى الدين البديل الناصرى.. واختفى عمر سليمان لأنه اندمج مع مبارك
«أيها المواطنون.. فى هذه الظروف العصيبة التى تمر بها البلاد قرر الرئيس
محمد حسنى مبارك تخليه عن منصب رئيس الجمهورية وكلف المجلس الأعلى للقوات
المسلحة بإدارة شؤون البلاد والله الموفق المستعان»، كانت تلك كلمة نائب
رئيس الجمهورية اللواء عمر سليمان يوم 11 فبراير 2011.. بعدها خرج ملايين
المصريين إلى الشوارع احتفالا بتنحى مبارك بناء على طلب الشعب.

مشهد آخر قبل 44 عاما.. فى أعقاب هزيمة 5 يونيو 1967 ظهر جمال عبدالناصر
على التليفزيون يعلن مسؤوليته عما حدث وتنحيه عن الرئاسة، ضمن خطاب مطول
حكى فيه قصة الثورة حتى الهزيمة ثم ألقى عبارة «لقد قررت التنحى تماما
ونهائيا عن أى منصب رسمى وأن أعود إلى صفوف الجماهير»، كانت كلمة السر فى
خروج ملايين فى مصر والعالم العربى تطالب عبدالناصر بالبقاء.

الجماهير المصرية خرجت بالملايين فى شوارع القاهرة والمحافظات تطالب عبدالناصر بالتراجع وخرجت فى العالم العربى كله ترفض التنحى.

كان المشهدان متناقضين جدا، رئيس مهزوم يطلب منه الشعب البقاء ورئيس مزمن
يطلب منه الشعب الرحيل. وبين الصورتين كانت التناقضات الضخمة فالزمن غير
الزمن، والبناء السياسى اختلف ودخلت عليه تحولات من لحظة التنحى الأول.

عندما تنحى عبدالناصر اختار أن يخلفه زكريا محيى الدين الذى كان اختياره
نهاية لدوره وبداية لاختفائه، رغم أنه يعيش حتى الآن، لأن زكريا اختفى بعد
ذلك من الصورة، وكان اختيار زكريا هو نتاج تفاهم عبدالناصر ومحمد حسنين
هيكل، على عكس اتفاقه مع المشير عبدالحكيم عامر الذى رشح أن يكون شمس بدران
وزير الحربية خلفا له.

نفس الأمر مع مبارك فقد حاول إنقاذ صورة نظامه الذى كان يلفظ أنفاسه أمام
ثورة الشعب التى فجرها وقادها شباب ولدوا جميعا فى عهده، لكن مبارك كان
متأخرا طوال الوقت بخطوات وأيام عن الحدث، وعجزت ترميماته عن إخفاء
الانهيار التام لنظامه الذى تهاوى أمام أصوات ثوار التحرير.

كانت صورة النائب عمر سليمان هى الأخرى تتهاوى أمام الثورة، بالرغم من أنه
ظل يحمل صورة تجمع بين الأهمية والغموض والسيطرة عندما كان مختفيا ولا يظهر
منه سوى الاسم، فقد كانت صورة سليمان وجهاز المخابرات تبدو منفصلة عن نظام
مبارك، بالرغم من أنها كانت جزءا من نظامه لكن الأيام التى ظهر فيها
سليمان كنائب للرئيس، هزت صورته مع خطاباته التى امتزج فيها التهديد
بالتلويح بانقلاب، ثم إنه بدا مندمجا مع الرئيس السابق فى موقفه ومدافعا
عنه وليس فقط عن الشرعية، الأمر الذى أدى إلى تراجع الصورة التى كانت تدفعه
كبديل، لأنه لم يختر الانحياز إلى الصورة الجديدة مع التغيير الشامل،
واكتفى بالدفاع عن الترقيع.

لقد اختار عمر سليمان أن يلقى بيان تنحى مبارك بعد 17 يوما من قيام الثورة وبدا كأنه يتنحى مع رئيسه.

كان خطاب مبارك الأخير مثيرا لغضب الجماهير وإحباطها بديباجته الطويلة
ونبرة الأوامر التى صبغته، ثم جاء خطاب نائبه ليضاعف الغضب ويضع مصر على
أعتاب مرحلة خطرة، بما أثار شائعات حول انقسام وصراع على السلطة.

لقد احترقت مع تنحى عبدالناصر وعودته صور البديل المطروح ممثلا فى زكريا محيى الدين.
لكن تمسكت الجماهير بعبد الناصر على عكس ما هو سائد فى التاريخ من أن
القائد المهزوم يرحل. كانت الصورة مع عبدالناصر مختلفة، تمسكت به الجماهير
التى خرجت بشكل عفوى مثلما كانت الجماهير التى خرجت فى يناير 2011 لتطالب
بتنحى مبارك ورفضت رسائله واستعطافاته وخطاباته.

كان هيكل طرفا فى حديث التنحى، كان طرفا فاعلا فى حدث تنحى عبدالناصر عقب
هزيمة يونيو، وكان طرفا مراقبا ومطالبا فى الأحداث التى انتهت بتنحى مبارك.
يقول عن ليلة 8 و9 يونيو 1967: «مساء يوم 8، يوم الخميس 8 يونيو سنة 1967
وقلت فى الحديث السابق إن جمال عبدالناصر اتصل بى حوالى الساعة السادسة
والنصف وحكى لى عما جرى فى الجبهة بطريقة مختصرة طبعا لكنه كان واضحا أن
هناك كارثة.. وأنه اتفق مع عبدالحكيم عامر على ترتيبات لإنهاء كل هذا الوضع
المعلق وأنه هو قرر أنه حان الوقت لكى ينصرف هو وينصرف عبدالحكيم عامر..
وطلب منى إذا كان ممكنا أن أكتب خطابه فى اليوم التالى الذى يوجهه للأمة
بإعلان خروجه تماما من الحياة السياسية العامة فى مصر.

وعن رد الفعل بعد الخطاب يقول هيكل: «فجأة.. أنا بيتى على ضفة النيل عند
ناصية كوبرى الجلاء وأنا أستطيع أن أرى من شرفة بيتى كوبرى الجلاء وإذا
فجأة كده لقيت بدايات ناس ناس ناس وإذا هناك مشهد بعد 3، 4 دقائق، الكوبرى
مليان ناس والناس بتزحف فى كل حتة فيه مظاهرات، وإن هذه المظاهرات بتطالب
الرئيس بالعودة وإنه لا يمكن، وناصر ناصر ناصر إلى آخره.. والعالم العربى
كله فى بيروت وفى العالم الخارجى، فيه أشياء غريبة قوى بتحصل وإنه فيه
تقريبا ثورة شعبية، فيه جنون فى الشارع العربى، وفيه إطلاق رصاص فى عواصم
عربية كثيرة جدا، وحتى فى بعض الدول الآسيوية، فيه أخبار كتيرة جاية لنا أن
أصداء هذا الذى أذيع فى القاهرة أحدث نوعا من الانفجار العام».

كان هيكل فاعلا وشاهدا على أحداث التنحى الأولى، وحكى كيف كانت كتابة
وصياغة الخطاب تستغرق ساعات وتشمل عمليات إضافة وحذف وحساب لكل جزئية، كان
هيكل هو رأس آلة الإعلام لعبدالناصر، وبالرغم من أن الخطاب جعل السلطة
غائبة لساعات حتى إعلان عودة عبدالناصر فإن الأمور لم تفلت ولم يحدث
انهيار.

على العكس من مشهد بقاء مبارك طوال 18 يوما ومقاومة مطلب شعبى بالخروج،
ودعوات سابقة طالبته بخروج آمن يحفظ الدولة والنظام، فقد كان باقيا مع أن
السلطة اختلت وتكشفت نقاط الضعف فى دولة مؤسسات مزعومة تهاوت فى ساعات، كان
مبارك متمسكا بالبقاء على عكس عبدالناصر الذى كان متمسكا بالرحيل.

وكان هيكل طرفا فى الحدث الثانى بعد 44 عاما، كان قد استبق الثورة بأحاديث
ورسائل يطالب فيها مبارك بإعادة تنظيم انتقال السلطة، وتشكيل مجلس حكم
ومجلس لوضع دستور جديد، كان هيكل كتب وتحدث كثيرا ينتقد حالة الجمود
والتفسخ الذى أصاب النظام طوال 30 عاما.

ومنذ عام 2005 لم يكف هيكل عن الدعوة لإعادة رسم شرعية للحكم فى مصر وفى
16/6/2005 وتحدث فيها عن أزمة غياب الشرعية فى مصر: أنا أتصور أن ما هو جار
سوف يؤدى بهذا البلد إلى نقطة صدام لا داعى لها، فى أسلوب الحوار.. نحن
وصلنا فى القول والفعل إلى أساليب أصبحت مؤدية إلى كوارث لو استمرت.. ما
العمل.. أنا أعتقد أننا أمام ضرورة تأسيس شرعية عقد اجتماعى ملائم لما جد
فى البلد أو العالم.. ميثاق عقد اجتماعى جديد أو خطوط عريضة جديدة.. مؤتمر
قومى دائم تنشأ عنه هيئة أمناء الدستور وأنا لا أرى أن هذه أوضاع تؤدى إلى
تنمية.. الرئيس مبارك أقول له أهلا.. ويكمل الانتقال من شرعية إلى أخرى..
ومحدش يقول مين غير مبارك.. لكن فعلا حرام صحيا لمبارك أن يستمر حوالى
ثلاثين سنة نائب رئيس ورئيس.. ظلم له كإنسان وظلم للبلد. لكن مبارك لم
يستمع وواصل الترشح والبقاء، وعاد هيكل خلال 2010 ليطالب بمجلس دستور يضع
دستورا جديدا، لكن كانت قطارات التوريث تدهس كل شىء انتخابات مزورة بقيادة
أحمد عز ومباركة كبار قيادات الحزب والرئيس خرج ليفخر بها، وبدا البلد على
شفا انفجار، بالفعل مع احتجاجات فئوية وحركات احتجاجية كانت أعدادها تتزايد
وتتسع وانهيار تام للخدمات وغياب للعدالة وشيوع للنهب النظم والمنتظم.
وزواج للمال والسلطة بدا هيكل كأنه يصرخ فى البرية بينما النظام يلف الحبل
حول عنقه. وانتهى الامر وهيكل حتى اللحظات الأخيرة كان يطالب مبارك بتشكيل
مجلس حكم يتولى نقل السلطة لكن صوته ضاع. وظل مبارك يصر على البقاء وإلقاء
خطابات الوقت الضائع. حتى خرج بشكل مهين. بناء على طلب الجماهير، ليبقى
هيكل شاهدا شريكا فى التنحى المستعاد، وشاهدا مطالبا فى التنحى بناء على
طلب الجماهير.

وكانت المقارنة الكبرى أن صور عبدالناصر الذى رفضت الجماهير تنحى بعد
الهزيمة، وخرجت بالملايين تودعه، كانت مرفوعة من شباب ولم يروا رئيسا غير
مبارك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://m-dream.yoo7.com
 
تنحِّى ناصر رفضته الجماهير.. ومبارك تنحى بناء على طلب الجماهير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي حلم القمر :: Moon Dream :: المنتديات الاخبارية والسياسية :: منتدي ثورة الحرية ( شباب 25 يناير )-
انتقل الى: